بيان رقم 3

الادمن
04  , 2020

26 ابريل 2020

الخرطوم - الشفافية

وفقا لما تناولته الوسائط الاعلامية حول صفقة تأجير مونئ سودانية لشركات اجنبية او متعددة الجنسيات ، تنبه المنظمة وتحذر الحكومة من خطورة السير على خطى النظام السابق في رهن مقدرات البلاد لفترات طويلة على حساب الاجيال الحاضرة والقادمة في مجالات ادارة المنشآت والمواقع الاستراتيجية ، او المعادن السيادية ، او الاراضي الزراعية والمياه ، او خدمات المعلوماتية ، متجاوة ما يسمى بالفترة الذهبية لعقود الإستثمار التي يجب ألا تتجاوز 15 عاما حتى لا يتحول الإستثمار الى إستنزاف لموارد البلاد يضر بإقتصادها وينقص من سيادتها . وأكدت المنظمة ان اتفاقيات عديدة تم توقيعها بواسطة النظام السابق لم تراع المصلحة العامة في تلك المجالات المذكورة اعلاه ، مما اوقع الضرر البالغ في اقتصاد البلاد ، كونها قد تجاهلت مبدأ المصلحة المتبادلة والمعروفة بـ ( WIN WIN ) والذي يجب ان يضع في حسبانه الحاضر والمستقبل والمأمول سياديا واقتصاديا و سياسيا ، خاصة وان موقع السودان الإستراتيجي وما يملك من موارد يبشر بمستقبل زاهر يخدم العمق الافريقي ويوفر الوقت والجهد وكلفة الترحيل العالية في وصول احتياجات تلك الدول القادمة من شرق آسيا ، خاصة دول إقليم غرب إفريقيا بصورة عامة ، و دولة المغلقة خاصة ان تم ربطها مع شواطئ البحر الأحمر السودانية بالسكة حديد ، بدلا عن المرور عبر قناة السويس شمالاً أو رأس الرجاء الصالح جنوباً .